2012-02-23

الكويت.. إلى أين؟

يكره مكون رئيس في دولته... وربما زين له ذلك بعض أعضاء حزب إيران... وحلفاؤهم من بعض رجال الأعمال المصابين بتخمة انتفاخ الأرصدة، التي ضاق بها الجهاز الهضمي للبنوك المحلية، فاضطروا إلى تصديرها إلى سويسرا.. أفهموه أنهم يمثلون من اختطفوا وعيهم من الشعب، ورغم أنهم أقلية قادرون على تحقيق التوازن... وعلينا هنا أن نعذره، فخير الناس أعذرهم للناس... إنه يا سادة مشغول بمتابعة برامج تافهة.. وهذا يثبت أنه منفصل عن الواقع، ويعيش في عالم آخر.. ولعل انشغاله بالتفاهات من الأمور إضافة إلى «الشيوخ أبخص» وضعت على عينه غشاوة منعته من الاطلاع على اختراق الشعوبيين للدولة العباسية الذي أدى إلى سقوطها لاحقاً..



ما ورد أعلاه قصة تخيلية.. يمكننا إسقاطها على أرض الواقع في بعض دول الخليج... فمثلاً ستجد في الكويت أن قناة سكوب تستضيف نبيل الفضل عضو مجلس الأمة الحالي ليشتم الشيخ يوسف القرضاوي، لا لسبب وجيه... بل لأن فضيلته يعرف حقيقة ما يجري في البحرين، ويدعم ثورة سوريا.. كما أن القناة نفسها جُعلت منصة لعضو مجلس الأمة الحالي «الجويهل» ولكل من اسمه نصيب، إذ تفرغ المذكور لشتم قبيلة مطير والطعن في بقية القبائل الكويتية وولائها للكويت، ورغم كل هذا لا يستنكر الأمر من صناع القرار، لأنها كانت محاولة فاشلة تهدف لشق الصف بين حاضرة الكويت وقبائلها، ولكن المواطنين هناك فطنوا للأمر، وفوتوا الفرصة بحكمة ووعي، ويعرفون أن الحيتان تريد إشغالهم بأمور جانبية ليس للشعب فيها ناقة ولا جمل، ليتفرغ البعض لنهب الثروة...



الجويهل

لا أجد ما يفسر سبب هذا كله في الكويت.. لا أفهم ما هو سبب الإصرار على إبقاء الشيخ ناصر المحمد رئيساً لمجلس الوزراء وتكليفه سبع مرات، مما أدى إلى حدوث صدام حقيقي بين السلطة التنفيذية والشعب الذي يراقب أداء هذه السلطة، وأدى إلى خسارة كبيرة للسلطة التنفيذية التي كانت غير قادرة على قراءة الوعي المجتمعي، وكيف كبرت كرة الثلج دون أن تحس....



رئيس وزراء الكويت الحالي الذي كان نائبا للمحمد بجواره مبتسما

ولقد قال سمو الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت في لقاء مع رؤساء التحرير هناك إنه لن يقيل رئيس الوزراء «المحمد»، ولن يقبل استقالته رداً على المطالبات الشعبية بذلك، فأدى هذا إلى غضب شعبي غير مسبوق لإبعاده، إذ تجمع 70 ألف مواطن ومواطنة في ساحة الإرادة، فرحل ناصر المحمد، وتم حل مجلس الأمة، ورحل السيد جاسم الخرافي الثري الذي كان يرأس مجلس الأمة، ثم نتج عن هذا اكتساح كبير للإسلاميين بمجلس الأمة، وتراجع كل من الليبراليين والفئة التي كانت مدعومة من ناصر المحمد المطبلة لسياسات إيران العدائية في المنطقة، وخرجت نون النسوة لا تلوي على شيء...


النساء يظهرن خلف رئيس الوزراء المحمد قبل أن ينتصر شعب الكويت


ومن الأمور المستغربة في الكويت أيضاً هو خروج بيان سريع من الديوان الأميري بعد مقالة الزميل محمد المليفي، التي أراها شخصياً مسيئة للشيعة وأدينها، ولكنني أستغرب ألا يدين البيان نفسه هدر النائب الكويتي عبدالحميد دشتي دم مواطني الكويت، وكيف أن «الجويهل» يحظى بعناية بالغة وهو يشتم القبائل على مر 4 سنوات، ثم صار عضواً في مجلس الأمة.


دشتي على قناة العالم الإيرانية

ومن المثير للدهشة تصريح سمو أمير الكويت لرؤساء التحرير هناك، إذ عبر عن ألمه وحزنه إذا سمع عبارة «الكويت الماضي، ودبي الحاضر، وقطر المستقبل»، وأعتقد أن الأمر بيد الحكومات التي يكلفها سموه وليست مشكلة دبي أو قطر، وإن زعم النائب في مجلس الأمة نبيل الفضل أن قطر تخرب الكويت، وكأن قطر هي من يعين الوزراء ويخطط المشاريع في الكويت ويعطل التنمية، ولقد صرح د. عبدالرزاق الشايجي لتلفزيون الوطن أن الحكومة ستكون عاجزة في 2020 عن دفع رواتب الموظفين، إذا لم يصل سعر النفط إلى 200 دولار، وأرجو ألا يزعم أحدهم أن قطر هي السبب!. 



أمير الكويت ورئيس مجلس الوزراء الحالي


يا سادة إن الديمقراطية لا تعطل التنمية، ومن يفسد الديمقراطية يتذرع بنتائج إفساده لها، وإنني على يقين أن الحكومة في الكويت تستطيع القيام بالتنمية، ولكنها ليست تنمية لجيوب أفراد معينين -كما قال السيد أحمد السعدون، رئيس مجلس الأمة الكويتي، في لقائه الحصري مع قناة العربية، بعد أن أعاده الشعب إلى مكانه الصحيح- وأتمنى صادقاً أن تعود الكويت للواجهة مرة أخرى، ولن يتأتى هذا إلا بخضوع الحكومة الكامل لمجلس الأمة وإرادة الشعب هناك، وهذا سيجعل ديمقراطية الكويت أنموذجاً تحتذيه دول الخليج العربي، لا شماعة لتأخير الإصلاح الديمقراطي فيها.






أخيراً وليس آخراً، رحم الله الشيخ عبدالله السالم الصباح، وإن أغضب هذا أحدهم في الكويت...


والله من وراء القصد؛؛؛


المصدر العرب الخميس الموافق 23-2-2012
 http://www.alarab.qa/details.php?issueId=1532&artid=174716

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

ياخليجي الروح ..يامن تحمل على كاهلك الهم الخليجي ..شكرا لانك في كل مرة تتحدث بلسان دولة خليجية معينة ..الله لايحرمنا من كتاباتك ..صباحك تساهيل ..